علم ينتفع به

علم ينتفع به

المحاولة للتبليغ فقد قال صل الله عليه وسلم بلغوعني ولو اية.وعدم كتم العلم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 28-مصر من اعلي الدول في معدلات الاصابة ب السده الرئويه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 485
تاريخ التسجيل : 27/06/2016

مُساهمةموضوع: 28-مصر من اعلي الدول في معدلات الاصابة ب السده الرئويه   السبت أغسطس 13, 2016 9:51 pm

مصر من أعلي الدول في معدلات الإصابة بـ السدة الرئوية
بعد اصابه 4٪ من المصريين

مصر من أعلي الدول في معدلات الإصابة بـ السدة الرئوية

29/11/2013 م (اخبار اليوم)

تقرير: احمد حمدى

مرض السدة الرؤية الذي يعد أحد أخطر أمراض الجهاز التنفسي، يصيب ما يقرب من 4٪ من المصريين، و يعتبر التدخين بجميع أنواعه من أهم أسباب حدوث الإصابة بالمرض، سواء التدخين الإيجابي أو التدخين السلبي، وذلك نتيجة تأثيرة التراكمي علي الشعب الهوائية، وقد أدي انتشار الشيشة إلي انتشار الإصابة بالمرض، خاصة مع انتشارها في جميع الأوساط بشكل واسع.

جاء ذلك، خلال المؤتمر الطبي الذي عقد بدار الضيافة بجامعة عين شمس عن مخاطر السدة الرئوية، وذلك بالتعاون مع الجمعية المصرية لأمراض الصدر والدرن وجمعية مكافحة التدخين والدرن، وجمعية أمراض الصدر بالقاهرة.

يقول د. عصام المغازي، استشاري الصدر ورئيس جمعية مكافحة التدخين والدرن وأمراض الصدر بالقاهرة:

يستخدم مصطلح مرض »السدة الرئوية المزمن« لوصف اي شخص يعاني من الالتهاب الشعبي المزمن والاسترواح الرئوي (امفيزيما) أو كلاهما معا. وهو مرض يصف مجموعة من أمراض الرئة التي تحدث نتيجة انسداد مجري الهواء، وأحد أكثر أمراض الجهاز التنفسي المزمنة انتشارا، وفقا لتقرير منظمة الصحة العالمية.. كما أن السعال و افراز البلغم وضيق التنفس أو الاحساس بالارهاق العام هي أعراض شائعة لمرض السدة الرئوية المزمن. ويمثل الالتهاب الشعبي المزمن حوالي85٪ من حالات مرض السدة الرئوية المزمن علي مستوي العالم.. يتراوح انتشار الحالات الأكلينيكية من مرض السدة الرئوية المزمن في الدول الأوروبية بين 4-10٪ من عدد السكان، أما في الولايات المتحدة فيؤثر المرض علي 16 مليون شخص، ويقدر أنه سيمثل ثالث أسباب الوفاة عالميا في 2020. بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، فيقدر أن أمراض الرئة المزمنة تؤدي لوفاة 2-5٪ من السكان. ومن المحتمل أن تزداد هذه النسبة بسبب تزايد عدد المراهقين الذين يقبلون علي التدخين مبكرا، وهو أهم عامل خطورة علي أمراض الجهاز التنفسي.

ويضيف د. المغازي انه يعتبر معدل انتشار التدخين بصورة عامة، وخاصة بين الرجال، عاليا في منطقة الشرق الأوسط، حيث ينتشر في المملكة بنسبة 29٪ بين الرجال و8٪ بين النساء وتبلغ نسبة الوفيات من أمراض التنفس المزمنة 2٪ ، كما أن مرض السدة الرئوية المزمن والتفاقم الحاد للالتهاب الشعبي المزمن يمثلا عبئا ماديا هائلا علي نظام الرعاية الصحية، حيث أن فشل العلاجات والحجز بالمستشفي يمثلان أكبر جزء من التكلفة. وفي أوروبا وحدها يمثل العبء المادي لمرض السدة الرئوية المزمن حوالي 40 مليار يورو.

أما. محمد عبد الصبور أستاذ الصدر، بجامعة عين شمس وضح معرفا للالتهاب الشعبي المزمن بأنه التهاب يصيب الغشاء المبطن للشعب الهوائية والتي تصل بين القصبة الهوائية والرئتين. وعندما تنتفخ الشعب الهوائية أو تصاب بالعدوي يحدث انخفاض في معدل سريان الهواء من والي الرئتين. ويحدث ايضا تضخم في الغدد الموجودة في الشعب الهوائية والتي تفرز المخاط مما ينتج عنه إفراز كمية كبيرة من البلغم الذي يؤدي الي السعال لإخراجه من الرئتين. وتهيج الشعب الهوائية علي المدي الطويل يؤدي إلي إفراز كمية كبيرة جدا وأيضا إلي تضخم الغشاء المبطن للشعب الهوائية، وهذه الإفرازات المخاطية الكثيفة يمكن أن تؤدي إلي الالتهاب الشعبي المزمن.

ومعظم مرضي »السدة الرئوية المزمن« لديهم بعض عناصر الالتهاب الشعبي المزمن والذي يتصف بالسعال المستمر لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر في السنة لمدة سنتين متتاليتين علي الاقل.

واضاف د. عبد الصبور انه يحدث من وقت الي آخر أن يتعرض مرضي الالتهاب الشعبي المزمن لحالة تفاقم للمرض وتعني أنهم يعانون، لفترة قصيرة، من أعراض أسوأ من الطبيعية وبصورة خاصة زيادة إفراز المخاط وزيادة السعال وضيق في التنفس وهذه الحالة تسمي التفاقم الحاد للإلتهاب الشعبي المزمن. 50٪الي 70٪ من حالات التفاقم التي تحدث غالبا ما تكون نتيجة عدوي بكتيرية، منها الستربتوكوكس الرئوية، الهيموفيلوس أنفلونزا، والهيموفيلوس باراانفلونزا،والكليبسيلا الرئوية، الستافيلو كوكس أوريوس، وموراكسيلا كاتاراليس. ويتعرض مرضي الالتهاب الشعبي المزمن لثلاث أو أكثر من حالات التفاقم كل عام.. وعن الوقاية قال د. عبد الصبور أن تدخين السجائر هو أكثر عوامل الخطورة وضوحا في أمراض الجهاز التنفسي وما يصاحبها من عدوي، فحوالي 85٪-90٪ من مرضي مرض السدة الرئوية المزمن يكون لديهم تاريخ سابق في التدخين. ثم يأتي عامل الوراثة، والتدخين السلبي، والتعرض المهني للأبخرة، وتلوث الهواء،وأيضا زيادة حساسية الشعب الهوائية.وللوقاية والتحكم في مرض السدة الرئوية المزمن والتفاقم الحاد للالتهاب الشعبي المزمن، من الضروري القضاء علي مصادر التهيج والعدوي في الأنف والجيوب الأنفية والحلق والفم والقنوات الشعبية، وهذا يعني أن علي الفرد أن يتجنب الهواء الملوث والعمل في الأماكن التي بها نسبة غبار عالية والتوقف عن التدخين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-ali-ramadan.forumegypt.net
 
28-مصر من اعلي الدول في معدلات الاصابة ب السده الرئويه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
علم ينتفع به :: قرأت وسمعت وشاهدت لك-
انتقل الى: